• عدم التفريق بين الزوجين برضعتين

    تزوجت فتاة هي من أقربائي، بتاريخ 1982، وأنجبت منها طفلة تبلغ من العمر سنة تقريبًا، وهي الآن حامل، وقد حدث جدل بيني وبين أهلها في أنها رضيعة، أي أنني قد رضعت من أمها مع أخت لها ثانية تكبرها، وبسؤالي لوالدتها أجابت بأنها قد أرضعتني رضعتين، أي: مصتين.

    تقول والدتها، إن الرضعة الأولى كانت في وقت الصباح أعطتني ثديها ولكنها لم تدرّ علي في هذه الرضعة، وفي العصر أعطتني ثديها مرة أخرى وتقول: إنها درّت علي ورضعت منها فأرجو إيضاح ذلك.

    وسألته اللجنة: سؤال: هل هناك غير هاتين الرضعتين؟ فأجاب: بالنفي.

    (بناءً على ما أفاده في استفتائه وشفهيًا بأنه ليس هناك رضاعة سوى هاتين الرضعتين): أجابت اللجنة بالأخذ بالرأي القائل بأن المحرم خمس رضعات.

    وعلى هذا، فإن الزواج صحيح، ولا يفرق بينه وبين زوجته.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 393 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات