• الجمع بين الأختين رضاعًا

    تزوجت من امرأة اسمها (بهية)، وبعد أن رزقني الله بمولودة منها طلَّقتها وتزوجت من امرأة ثانية (نور) زوجتي حاليًا، وبعد فترة اكتشفت أن زوجتي الحالية عاقر لا تنجب، وأردت أن أرجع امرأتي الأولى إلى عصمتي مرة ثانية، إلا أن ولي أمرها أبلغني بأن أخاها الكبير قد رضع مع زوجتي الحالية، ولا يحق لي الجمع بينها وبين زوجتي الحالية، لقوله: إنهما أختان من الرضاع.

    أرجو إفتائي.

    وقد أفاد المستفتي بأن زوجته الثانية رضعت من (صالحة زوجة سامي) الذي هو أبو مطلقته السابقة.

    (نور) الزوجة الثانية أخت من الرضاع (لبهية) الزوجة الأولى، ولا يجوز الجمع بينهما، لأنه لا يجوز الجمع بين الأختين سواء كانتا من النسب أو من الرضاع.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 409 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة