• الطلاق المعلق على شيء ما

    حصل خلاف بيني وبين زوجتي، فأمرتها أن تترك بعض الأعمال، فقلت لها: إن عملت كذا فأنت طالق، وكنت أقصد بذلك مجرد التهديد، فخالفت أمري وفعلت ما أمرتها بتركه، وقد استفتيت بعض المشايخ فأمرني بإرجاعها، وفي مرة ثانية قلت لها: إن لم تخبريني بالشيء الفلاني فأنت طالق، فأخبرتني به بعد مدة، ومنذ خمسة أيام اتفقنا على الانفصال، وقلت لها: أنت طالق من هذه الساعة، والآن أرغب في إرجاعها.

    يلزمه كفارة اليمين بالنسبة للمرة الأولى، ولا يقع شيء بالنسبة للمرة الثانية لأنها فعلت ما حلف عليه، وبقوله لها منذ خمسة أيام، (أنت طالق) يقع طلقة واحدة رجعية، له مراجعتها ما دامت في العدة، وقد راجعها فعلًا أمام اللجنة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 440 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة