• البراءة من القتل الخطأ تعفيه من الكفارة

    كان لدي فرس وقد رغب أحد أصحابي ركوبها فصرفته عن ذلك لكبر سنه، فأصر عليّ بعد أن ركبها ثلاث أشواط سقط من نفسه ومرض أحد عشر يومًا في المستشفى ثم مات، وقد طرحت القضية على التحقيق واعتبرت بريئًا من الناحية الجنائية، ولكنني أريد أن أؤديَ شيئًا لأولاد ذلك الشخص فهل علي شرعًا شيء محدد؟ وهل لو دفعت لهم شيئًا من المال بقدر الدية تبرعًا لأولاده فهل ذلك جائز؟ وما مقدار الدية الشرعية؟ سألته اللجنة: هل كان عقله حاضرًا وقت ركوب الفرس؟ فقال: نعم كان رجلًا سليمًا وطيبًا.

    لا مسؤولية على المستفتي شرعًا بناء على ما ورد في إفادته، كما لا يترتب في ذمته أي مسؤولية جنائية أو مدنية، ولا يلزمه دية ولا كفارة، فإن تبرع بشيء فذلك من قبيل الإحسان، ﴿مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ﴾ [التوبة: 91]، كما أخبرته اللجنة بأن مقدار الدية الشرعية يساوي قيمة أربعة كيلو غرامات وربع من الذهب الخالص.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 518 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة