• يانصيب

    «يانصيب» لم نعرف ما هيته، ولم نرَ استئناسًا لتعاطيه أو دليلًا على حله. فما هو؟ وما حكمه هو وأشباهه؟

    هو نوع من أنواع القمار، كيفيته أن يضع امرؤ أو شركة قراطيس صغيرة فيها أرقام تسمى نمرًا أي أعدادًا، يذكر في كل قرطاس منها ما يدل على أن كذا من هذه النمر يسحب في يوم كذا من شهر كذا، وأن طائفة منها (أي النمر) يربح كذا قرشًا أو جنيهًا أو فرنكًا، وكذا منها يربح كذا أي: أقل من ذلك. ويبيعون هذه القراطيس بثمن قليل، بالنسبة إلى ما يرجى من بعضها، ويشتريها من يشتريها آملًا أن تكون النمرة فيما يشتريه من النمر الرابحة، وإذًا يكون أعطى قليلًا وأخذ كثيرًا.

    وكيفية السحب: أن توضع بطائق عليها أرقام تلك النمر في وعاء مستدير فيه ثقب، يفتح بعد أن تخضخض البطائق في الوعاء فينزل منه بطاقة بعد أخرى أمام شهود يصيح صائحهم ببيان نمرة كل بطاقة تنزل إذ تكون رابحة حتى إذا تم عدد ما كتب على القراطيس أنه يربح، يكون السحب قد تم وعرف الرابح من غيره. مثال ذلك: أن تكون النمر التي قدر لها الربح عشرة من مئة، فالمعنى أن البطائق العشر التي تسقط أولًا هي التي تكون رابحة، ومن العادة أن تكون الأولى أوفر سهمًا. وهذا العمل من القمار أي الميسر المحرّم في الدين كما هو معلوم[1].

    [1] المنار ج10 (1907) ص115-116.
     

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 215 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة