• زكاة الأسهم والأرض

    1) اشتريت أسهمًا من شركة طبية سنة 1977، ومنذ هذا التاريخ وحتى الآن تتعثر خطوات إنشاء الشركة، ونحن الآن في سنة 1985 لم يكتمل مستشفى الشركة ولم يعمل، وبالتالي لم توزع أرباح للمساهمين، والسؤال: هل تستحق زكاة على قيمة تلك الأسهم منذ شرائها؟ أم تستحق الزكاة من تاريخ اكتمال المشروع وبدء نشاطه؟ وهل زكاة الأسهم تكون على قيمتها وأرباحها عندما تدر أرباحًا أم عن أرباحها فقط؟ علمًا بأن المقصود من شراء تلك الأسهم هو التعيش من أرباحها.

    2) اشتريت قطعة أرض 300 متر، قمت ببناء مسكن على نصفها مكون من طابق واحد لسكناي أنا وأولادي، أما النصف الآخر من الأرض فترك فضاء، على أساس أنه عندما يكبر الأولاد أقوم ببيع النصف الآخر من الأرض وأشيد لهم بثمنه طوابق أخرى لسكناهم فوق النصف الذي تم بناؤه حاليًا، والسؤال: هل عليّ زكاة في النصف الذي تم بناؤه والنصف الذي ترك خاليًا؟ وإذا كانت هناك زكاة على كل منهما فكيف تحسب؟ وإذا كانت الزكاة تستحق على النصف الذي ترك فضاء فهل تحسب عليه زكاة كل سنة أم عن بيعه، علمًا بأن المقصود هو استكمال بناء الجزء المشيد وليس الإتجار في الأرض الخلاء؟ أفيدونا أفادكم الله وهدانا جميعًا إلى صراطه المستقيم.

    1) بما أن هذه الأسهم المقصود منها التعيش من أرباحها بالحصول على ريعها وليس القصد المتاجرة بها، فإن الزكاة في ريعها إذا اكتمل المشروع وبدأ يدر أرباحًا، أما إذا كان القصد المتاجرة بالأسهم عند ارتفاع قيمتها فإنه يجب تزكية قيمة الأسهم سنويًا ولو لم يحصل لها ريع.

    والله أعلم.

    2) نظرًا إلى أن شراء الأرض لم يكن بنية التجارة بها، إنما للبناء على بعضها بقيمة البعض الآخر الذي يراد بيعه في المستقبل، فتعتبر هذه من الحاجات الأساسية المعفو عن زكاتها.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 733 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة