• حكم الوضوء مع وجود حائل يمنع وصول الماء إلى البشرة

    نظرًا لأنني أعمل في حلقة لبيع السمك، وهذا يؤدي إلى تعلق قشر السمك الصغير والكبير بيدي ومواضع أخرى، ونظرًا لأن قشر السمك شفاف جدًّا بحيث إذا تعلق باليد أو أي موضع آخر يصعب رؤيته بالعين المجردة، وهذا يحول دون وصول الماء إلى مواضع الوضوء، مع العلم بأنني أخرج من البيت في حوالي الساعة التاسعة صباحًا، ويظل العمل مستمرًّا أو شبه ذلك حتى قبيل الظهر بقليل ويصعب علي المحافظة على الوضوء في أثناء فترة العمل، وكنت أحاول إزالة القشر عن مواضع الوضوء، وذلك يستنفد وقتًا طويلاً حوالي عشر دقائق، مع العلم بصعوبة رؤية القشر بالعين المجردة، لمشابهته للجلد في تلك الأماكن، وأنني أبذل قصارى جهدي في ذلك، ولكن بعد انتهاء الصلاة أكتشف وجود قشر آخر متعلق بيدي، وقد قمت بلبس   قفاز في يدي من النوع الذي يستخدم في المطابخ؛ لأنه سميك عن القفاز الذي يستخدم في العمليات الجراحية، كما أن الأخير لا يتحمل شد العمل، ولكن الأول يؤثر على الأصابع فيجعلها شبه متجمدة، وكأنها موضوعة في ماء شديد البرودة، وذلك يعيق العمل.

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: إذا كان الأمر كما ذكر فلا بد من إزالة ما علق في يديك من قشر السمك عند الوضوء، ولا يصح وضوءك مع وجود حائل من قشر السمك أو غيره بين البشرة وبين الماء. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

التعليقات

فتاوى ذات صلة