• اختلاف الناس في أدعية الرواتب والسنن

    اختلف الناس في الدعاء بعد السنن الرواتب بالهيئة الاجتماعية، فئة تقول: إن ذلك لم ينقل فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة شيء، ولو كان خيرًا لسبقونا إليه؛ لأنهم أحرص الناس على اتباع الحق. وفئة تقول: الدعاء بعد السنن الرواتب بالهيئة الاجتماعية مستحب ومندوب بل مسنون؛ لأنه ذكر وعبادة، وكل ذكر وعبادة لا أقل من أن يكون مستحبًّا ومسنونًا. وهؤلاء يلومون الذين لا ينتظرون الدعاء ويقومون بعد الفراغ من الصلاة.

    الدعاء عبادة من العبادات، والعبادات مبنية على التوقيف، فلا يجوز أن يقال: إن هذه العبادة مشروعة من جهة أصلها أو عددها أو هيئاتها أو مكانها إلا بدليل شرعي يدل على ذلك، ولا نعلم سنة في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم لا من قوله ولا من فعله ولا من تقريره تدل على ما ادعته الفرقة الثانية، والخير كله باتباع هديه صلى الله عليه وسلم، وهديه صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ثابت بالأدلة الدالة على ما كان يفعله صلى الله عليه وسلم بعد السلام، وقد جرى خلفاؤه وصحابته من بعده ومن بعدهم التابعون لهم بإحسان، ومن أحدث خلاف هدي الرسول صلى الله عليه وسلم فهو مردود عليه، قال صلى الله عليه وسلم: « من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد » [1] فالإمام الذي يدعو بعد السلام   ويؤمن المأمومون على دعائه والكل رافع يديه - يطالب بالدليل المثبت لعمله، وإلا فهو مردود عليه، وهكذا من فعل ذلك بعد النوافل يطالب بالدليل، كما قال تعالى في مثل هذا: ﴿ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [ البقرة : 111 ] ، ولا نعلم دليلاً من الكتاب ولا من السنة يدل على شرعية ما زعمته الفرقة الثانية من الاجتماع على الدعاء والذكر على الوجه المذكور في السؤال. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    1) الإمام أحمد (6 / 146، 180، 256)، والبخاري (3 / 24)، و [مسلم بشرح النووي] (12 / 16).

التعليقات

فتاوى ذات صلة