• الصلاة بين الأذان الأول والأخير وتشبيك الأصابع أثناء الخطبة

    صليت يوم الجمعة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان فيه رجل مظهره يدل عليه أنه رجل دين، إنني صليت ركعتين بعد الأذان الأول وقبل الأخير قال لي: ما يجوز،   وسألت عن الدليل، قال: ما يجوز وكفى، ثم إنني رأيت الرجل نفسه شبك بين أصابعه أثناء الخطبة فلما فرغنا من أداء الصلاة قلت له: سمعت حديثًا أن التشبيك ما يجوز بين الأصابع أثناء الخطبة، قال: بل يجوز، والحالة التي ما يجوز فيها هي أثناء الدعاء فقط. أرجو الإفادة.

    أولاً: ليس لصلاة الجمعة سنة راتبة قبلها، لكن يشرع التنفل بما شاء قبل دخول الإمام .

    ثانيًا: وردت الأدلة من السنة بالنهي عن التشبيك بين الأصابع في الصلاة أو إذا كان في انتظارها، أو في الطريق إليها، فمن ذلك ما أخرجه الإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إذا كان أحدكم في المسجد فلا يشبكن؛ فإن التشبيك من الشيطان، وإن أحدكم في صلاة ما دام في المسجد حتى يخرج » [1] ، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: إسناده حسن وله شواهد تدل على صحته. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    1) أخرجه أحمد 3 / 43، 54، وابن أبي شيبة 2 / 75، وانظر مجمع الزوائد 2 / 25.

التعليقات

فتاوى ذات صلة