• صخرة بيت المقدس

    ما قولكم في الصخرة المقدسة الموجودة ببيت المقدس ببلاد الشام، وفي أي زمن قُدِّست؟ ومن أطلق عليها اسم التقديس؟ وهل هي حقيقة متصلة بالجبل، ومعلقة بين السماء والأرض؟ وما هي الحقيقة فيها؟ لازلتم كهفًا للواردين، وملجأ للقاصدين، ودمتم[1].

    لم يرد في كتاب الله ولا في أحاديث رسوله وصف الصخرة بالمقدسة، وإنما وصفت تلك البلاد كلها بالأرض المقدسة لظهور الأنبياء والمرسلين فيها، وبإرشادهم تتقدس نفوس الناس من الشرك والرذائل. وكانت الصخرة ومازالت قبلة اليهود، فهي معظمة ومعدودة من الآثار الشريفة لأنها من آثار الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وليست متصلة بالجبل ولا واقفة في الجو، وإنما هي سقف لمغارة صناعية وقد سبق لنا وصفها (فراجع ص 266 من ا لمجلد السادس)[2].

    [1] المنار ج10 (1907) ص627.
    [2] المنار ج6 (1903) ص266.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 242 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة