• الورثة يطالبون الوصي بتقسيم الثلث بينهم

    توفى والدي وترك لي وصية بوصايتي على ثلث مخلفاته من بعد وفاته لإنفاقها في وجوه البر والخيرات وعمل الخير والحج عنه، على أن أوصى بها من بعدي لمن أثق به وبديانته وأمانته، والآن باقي الورثة لوالدي يطالبونني أن أقوم بتوزيع أموال الثلث عليهم جميعًا.

    وحتى أدفع عني مغبة ظلم أحد منهم من جراء أي تصرف مني، هل يجوز شرعًا توزيع أموال الثلث المشار إليه أعلاه عليهم جميعًا قسمة شرعية؟ لذلك ألتمس الرأي حول ذلك حتى أعلمهم به.

    - اطلعت اللجنة على الوصية المرفقة مع الاستفتاء المتضمنة بما يلي:

    إن المدعو خلف أوصى بثلثه من جميع مخلفاته حين وفاته على يد ابنه راشد ينفقه في وجوه الخيرات والمبرات وعمل الإحسان وكل فعل خيري يعود نفعه عليه بعد موته وأن يضحي له ولوالديه وأن يحج عنه، وأذن الموصي خلف للوصي راشد أن يوصي من بعده على الثلث المشار إليه من يثق بديانته وأمانته.

    وقال المستفتي: إن باقي الورثة يطالبونني بتوزيع أموال الثلث عليهم جميعًا، علمًا بأنهم موظفون وغير محتاجين، وأخواتي متزوجات وغير محتاجات، وقد ثمنت لنا أراضي فضاء بنصف مليون دينار، ولنا أراضي أخرى في طريق التثمين، وحسب تقديري لها تساوى مليونين أو ثلاثة، وقال المستفتي: إن والدي الموصي قد حج ثلاث مرات.
     

    ورثة الموصي ليس لهم حق في الوصية مطلقًا إذ هم موسرون بما ورثوه، قد خص الموصي ثلثه بالخيرات والتضحية عنه، وليس على الموصى له حج عن الموصي، إذ هو قد حج ثلاث مرات، وقد سقط عنه الفرض.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 996 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة