• صرف الرواتب من الزكاة أو في الدعوة

    يرجى العلم بأن لجنتنا الخيرية تمتلك مشاريعًا طبية وتربوية لخدمة القضية الأفغانية في باكستان حيث تتمثل في المشاريع التالية:

    1) الجانب الطبي:

    أ) مستشفى الفوزان الجراحي: لعلاج جرحى الحرب من المجاهدين والمهاجرين الأفغان.

    ب) المستشفيات ونقاط الإسعاف الحدودية: والتي تقوم باستقبال جرحى الحرب من مجاهدين ومهاجرين وإسعافهم إسعافًا أوليًا تمهيدًا لنقلهم إلى مستشفى الفوزان الجراحي لتقديم العناية المركزة.

    جـ) المستوصفات: حيث تتولى هذه المستوصفات تقديم الرعاية والعلاج الطبي لساكني المخيمات في باكستان من مهاجرين أفغان.

    2) الجانب التربوي: معهد المعلمين الشرعي: يقوم هذا المعهد بتخريج مدرسين ودعاة منهم من يتم توجيهه للدعوة في مخيمات المهاجرين في باكستان ومنهم من يوجه للدعوة داخل أفغانستان لبث الأمل والنصر والثبات في قلوب الأفغان داخل أفغانستان.

    والسؤال: هل يجوز صرف أموال زكاة المحسنين على ما يلي:

    أ) رواتب أطباء مشاريع اللجنة الطبية في باكستان؟

    ب) رواتب مدرسين عرب يقومون بالتدريس في معهد المعلمين الشرعي التابع للجنة في باكستان؟

    جـ) شراء سيارات وانيت حيث إنها تعد عاملًا أساسيًا وهامًا جدًا في تقديم الخدمات وإقامة المشاريع الطبية والتربوية وغيرها.

    وجزاكم الله خيرًا.
     

    أ) يجوز صرف رواتب أطباء مشاريع اللجنة الطبية المذكورة من التبرعات الزكوية إذا كان عملهم في معالجة المجاهدين في سبيل الله الذين يصابون في المعارك ويكون الصرف على ذلك داخلًا في مصارف الزكاة في «بند سبيل الله» أو كان عملهم في معالجة الفقراء لدخول ذلك في «بند الفقراء» ولا يجوز صرف الرواتب المذكورة من الزكاة إن كان عمل الأطباء المذكورين يتاح الانتفاع به لغير المجاهدين والفقراء، ما لم يدفع الغني إذا عولج عندهم أجرًا كافيًا على ذلك، وحينئذ يصرف الأجر المذكور في مصارف الزكاة، والمراد بالغني من لديه القدرة المالية على دفع تكاليف العلاج بنفسه أو بمن تلزمه نفقته.

    ب) يجوز صرف رواتب مدرسين من التبرعات الزكوية إذا كان تدريسهم للطلبة الفقراء، ويكون الصرف حينئذ من بند «الفقراء» ولا يجوز صرف هذه الرواتب من الزكاة إن كان تدريسهم للطلبة الأغنياء ما لم يدفعوا أجرًا كافيًا، وحينئذ يصرف الأجر المذكور في مصارف الزكاة.

    جـ) شراء سيارات للعمل في أنشطة اللجنة جائز بشرط أن يكون النشاط داخلًا في واحد أو أكثر من بنود صرف الزكاة وأن لا تستعمل لنشاط غير داخل في بنود صرف الزكاة ما لم يؤخذ عن ذلك أجر كاف يضم إلى الأموال الزكوية ويصرف في مصارفها، ثم إذا اشتريت السيارة من مال الزكاة فتكون عينها زكوية، بحيث إذا بيعت بعد ذلك فما تحصل من ثمنها يضم إلى سائر الأموال الزكوية ويصرف في مصارف الزكاة.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1094 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة