• أنت طالق بالثلاث.. طلقة واحدة

    أنا طلقت زوجتي في يوم الاثنين الموافق 12/1/1987م وذلك لأنني كنت متشاجرًا معها على سبها أهلي وطلقتها في التليفون وقلت لها: أنت طالق بالثلاث والآن أنا عاوز أرجعها حليلة لي.

    - وسألت اللجنة الزوج ما يلي - ما ظروف هذه الطلقة؟ قال: بسبب خلاف بين زوجتي وأهلي، اتصلت بي زوجتي بالتليفون واشتكت لي على أهلي، وكلمتني عن الخلافات التي تحصل بينها وبينهم، وزادت في الكلام فتشاجرت معها وقلت لها: أنت طالق بالثلاثة، وقد حصل ذلك بتاريخ 12/1/1987م ولم أراجعها حتى الآن.

    - وسألت اللجنة الزوجة ما يلي - كم مرة نطق عليك زوجك بالطلاق؟ قالت: مرتان.

    - ما ظروف الطلقة الأولى؟ قالت: حصل شجار بيني وبين زوجي بسبب أهله فقال لي: روحي أنت طالق مني، ولم يضربني ولم يشتمني، وعاشرني في نفس اليوم، وقد حصل منذ شهرين تقريبًا.

    - ما ظروف الطلقة الثانية؟ قالت: اتصلتُ بزوجي تلفونيًا وحصل خلاف بيني وبينه بسبب أهله فقال لي: أنت طالق، وأنا مكثت في بيت أهلي منذ حصول الطلاق، وهو لم يراجعني وقد حصل الطلاق منذ أسبوع تقريبًا.

    يقع بما صدر من المستفتي طلقتان رجعيان، وقد راجعها بعد الطلقة الأولى بالمعاشرة، وله مراجعتها من الطلقة الثانية ما دامت في العدة، وقد راجعها أمام اللجنة وتبقى معه زوجته على طلقة واحدة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1227 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات