• إذا تزوجت أختك بفلان فأنت كأختي

    حضر إلى اللجنة السيد/ نايف ومعه زوجته السيدة/ زكية، وقدما الاستفتاء الآتي: لقد قلت لأخت زوجتي (عزية) ستصبح أختك (وهي زوجتي زكية) بمثابة أختي إذا تم زواجك (أخت زوجتي) من إبراهيم (صديق زوجها) وكنت أقصد بذلك الإصلاح بين أخت زوجتي وبين زوجها وأولادها الذي طلقت منه بسبب هذا الشخص (إبراهيم) والذي حصل أنه بعد انتهاء العدة تزوجت (أخت زوجتي) من إبراهيم، فما حكم اليمين الذي صدر مني ولكم جزيل الشكر.

    - وسألت اللجنة الزوج ما يلي - كم مرة نطقت على زوجتك بالطلاق؟ قال: هذه هي المرة الأولى.

    - ما ظروف هذه الطلقة؟ قال: الحاصل أن زوجتي لها أخت متزوجة من ابن خالها ولها ستة أولاد، ولهما صديق اسمه (إبراهيم) وكان هذا الصديق يزورهم كثيرًا حتى أصبحت زياراته غير عادية ومثيرة للشك، فأخبرت عديلي بذلك وحصل سوء تفاهم بين عديلي وزوجته التي هي أخت زوجتي بسبب زيارات صديقهم المتكررة، فاجتمعنا للتوفيق بينهما فقالت أخت زوجتي: أنا أريد الطلاق فقلت لها، إذا تزوجت من هذا الرجل فأختك سوف تكون عليّ مثل أختي وكنت أقصد الطلاق وحصل بعد ذلك أن طلقتها وقد حصل اليمين قبل خمسة شهور تقريبًا وسمعنا بعد ذلك أنها تزوجت قبل أسبوعين تقريبًا، وأنا عاشرت زوجتي بعد أن سمعت أن أختها تزوجت.

    - واستدعت اللجنة الزوجة للاستفسار منها فوافقت الزوج على جميع أقواله.

    ما صدر من المستفتي تقع به طلقة أولى رجعية وقد راجع زوجته فعلًا، وتبقى معه زوجته على طلقتين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1237 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة