• أغضبته فطلقها ثم عاد فأكد الطلقة نفسها

    حدث خلاف بيني وبين زوجتي وكان الخلاف حادًا جدًا، حيث كانت أعصابي مشدودة جدًا، وذلك بسبب أن زوجتي تركت البيت حوالي الساعة الثانية عشر ليلًا وقد كنت وحيدًا مع أولادي الصغار إذا بي بدون أن سبق قد رميت عليها الطلاق أكثر من مرة في مكانين مختلفين بعيدًا عن بعضهما حوالي 4 أمتار، حيث سبق أن طلبت منها أن تبعد عن دخول مكان معين وإلا أن تكون طالقًا فوقع اليمين وكفرت عنه أريد استفتاءكم.

    - وسألت اللجنة الزوج ما يلي - كم مرة نطقت على زوجتك بالطلاق؟ قال: مرتين.

    - ما ظروف الطلقة الأولى؟ قال: حصلت بعد زواجنا بفترة بسيطة فقد قلت لها: لا تدخلي المكان الفلاني، وإذا دخلت تكونين طالقًا، وحصل منها أن خالفتني ودخلت المكان الذي حلفت أن لا تدخله، وكنت أقصد تخويفها ومنعها من الدخول ولم أقصد طلاقها.

    - ما ظروف الطلقة الثانية؟ قال: كنت راجعًا من العمل الساعة 11:5 ليلًا وأنا تعبان ومرهق، ودخلت البيت، وفوجئت بالأولاد يلعبون ويصيحون وأمهم تطعمهم الأكل في هذا الوقت، فغضبت عليها وتشاجرت معها، وأخذت الأكل ورميته وضربتها فزعلت وأخذت الأولاد وذهبت إلى جارتنا واتصلت بأخيها فجاء الساعة الثانية عشر ليلًا ليأخذها، فأخذت معها الأولاد ونزلت مع أخيها وتركت الأولاد على الطريق، فلحقتها وقلت لها وهي تهم بركوب السيارة: طالق طالق طالق، فركبت السيارة ومن شدة الغضب وبعد أن مشت أربع أمتار قلت لها: طالق طالق طالق.

    - ماذا قصدت بتكرار لفظ الطلاق، ولماذا كررت لفظ الطلاق بعد أن مشت أربعة أمتار؟ قال: قصدت بذلك تأكيد الطلاق.

    - هل راجعتها بعد حصول الطلاق: قال: لا لم أرجعها لأنها بعد أن ذهبت مع أخيها إلى بيت أهلها مكثت عندهم ولم ترجع.

    - واستدعت اللجنة الزوجة للاستفسار منها فوافقت الزوج على جميع أقواله.

    إن الزوجة في المرة الأولى قد حنثت زوجها في يمينه فعليه كفارة يمين إطعام عشرة مساكين، وما حصل ثانيًا تقع به طلقة أولى رجعية وله مراجعتها ما دامت في العدة، وقد راجعها أمام اللجنة وتبقى معه زوجته على طلقتين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1245 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة