• الصور المتحركة

    نسألكم -لا زلتم سراجًا للمهتدين- عن الحضور في معرض إدارة الصور المتحركة للتفرج عليها، هل هناك في الشرع الشريف ما يحظر علينا ذلك؟ تفضلوا بيّنوا لنا حكم الله سبحانه، فإن عثرتم على ما يعذرنا بين يدي الباري عز وجل في حضورها، بينوه لنا، وما الأصل فيها التحريم أم الحل؟

    لا نرى وجهًا للسؤال عن حِل رؤية هذه الصور أو حرمتها فالأصل الحل، إننا لم نسمع أن أحدًا من علماء المسلمين، قال إن النظر إلى الصور محرم، ولا وجه لجعل الحركة سببًا للحرمة.

    ويظهر لنا من هذا السؤال أنكم لستم جاهلين لإباحة رؤية هذه الصور، ولكن عندكم أناسًا متنطعين، يحبون التحكم والإشراف على المسلمين بالأمر والنهي من سماء الدين، فيحلون ويحرمون بغير علم، وما جرَّأ أمثال هؤلاء في المسلمين على تحكمهم حتى ضيقوا عليهم دائرة دينهم الواسعة إلا التقليد الأعمى، ويزعم هؤلاء المعممون المقلدون، أن الاجتهاد هو الذي يضيِّع على العامة دينهم، ويكثر الذين يتحكمون في شريعتهم والأمر بالعكس، فإن الذي لا يقبل منه القول إلا بالدليل، لا يستطيع أن يتحكم ولا أن يعبث، كالذي يقول قوله بلا دليل بدعوى أن طلب الدليل نزوع إلى الاجتهاد الممنوع[1].

    [1] المنار ج12 (1909) ص270.

    فتاوى الشيخ محمد رشيد رضا

    رقم الفتوى: 280 تاريخ النشر في الموقع : 03/12/2017

    المفتي: محمد رشيد رضا
    تواصل معنا

التعليقات