• أرضعته مرة واحدة فلم تحرم عليه ابنتها

    أنا راضع من امرأة عندها بنت من زوج سابق غير الزوج الذي رضعت مع أبنائه، والبنت لها بنت وأنا تزوجت البنت ولي منها ثلاثة أطفال، وعند سؤال والدتي عن عدد الرضعات قالت: بأنها فكت حرامك يعني في الأيام الأولى من ولادتي ثلاث مرات.

    وحضرت معه والدته وهي السيدة/حمشة.

    واطلعت اللجنة على الورقة المقدمة من المستفتي والتي دونت فيها أقوال المرضعة، وموقعة من شاهدين ومتضمنة ما يلي: نحن الشاهدان على تقرير شهادة المرضعة موضي لقد قمنا بسؤالنا إلى المرضعة بالآتي - كم مرة أرضعت مفرجًا؟ فأجابت : أرضعته مرة واحدة في صباح الولادة.

    وكررنا السؤال عن عدد الرضعات وذكرناها بتقوى الله تعالى وأنها سوف تسأل أمام الله تعالى فقالت : أرضعته مرة واحدة في الصباح والله تعالى ما يسألني عن غيرها.

    هذا ما تقرر أمامنا والله سبحانه خير الشاهدين.

    وهذا حدث بدون أن نطلب منها أن تقسم بالله أي قسم.

    - وقالت والدة المستفتي: وضعت ابني مفرجًا بعد العصر وقد أرضعته موضي من بعد ولادته إلى العشاء فقط، ولم ترضعه بعد ذلك مطلقًا، ولكنني لا أدري كم عدد الرضعات.

    إن الزواج في مثل هذه الحالة صحيح ولا يترتب عليه حرمة ولا مانع شرعا من استمرار الزوجية.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1548 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات