• هل من شروط التوبة التخلي عن المال الحرام

    شخص عاش يكسب من حرام مدرسًا للموسيقى وعازفًا للموسيقى في الملاهي والمراقص، ثم تاب الله عليه واعتزل ذلك الحرام، ولجأ إلى الله، فهل من شرط قبول توبته أن يتخلى عن ذلك المال الذي جمعه من هذا الطريق ، ثم هو يسأل: كيف يتصرف في تلك الأموال مع استعداده لتركها بالكلية، وهل يختلف الأمر إذا كان مستعدًا أو غير مستعد للتنازل عن هذا المال ومكتفيًا من غيره أم غير مكتف؟

    إذا كان كافرًا وقت كسبه ما ذكر من الحرام ثـم تـاب توبة نصوحًا من كفره ومن هذا الكسب الحرام تاب الله عليه، ولم يجب عليه التخلص مما مضى من الكسب الحـرام قبل إسلامه، قـال تعـالى: ﴿ قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ ﴾ [ الأنفال : 38 ] الآية وإن كان غير كافر وقت أن كسـب هذا المـال الحرام ولكنه فاسق بهذا الكسب الحرام ثم تاب فمن شرط قبول   توبته التخلص من هذا المال الحرام بإنفاقه في وجوه البر؛ لأن ذلك دليل صدقه في توبته وإخلاصه فيها. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

     

التعليقات