• أنت طالق بالثلاث، بالعشرة طلقة واحدة

    تزوجت بتاريخ (21/6/85) وقد حصل أن نطقت على زوجتي ما يلي: أنت ‏طالق بالثلاثة بالعشرة، وذلك على أثر خلاف وسوء تفاهم ونرفزة وإلحاح ‏من الزوجة بطلب الطلاق وهذه حصلت يوم الأربعاء الماضي هذا مع العلم ‏بأنه سبق في عام 1986م أن قلت لزوجتي: إذا فتحت الباب فأنت طالق وهي ‏فعلًا فتحت الباب ولم نستفت فيها أحدًا لأننا لم نعتقد أن الطلاق يقع في مثل هذه ‏الحالة، فالرجاء النظر في الموضوع وإبداء الحكم الشرعي.

    * سألت اللجنة الزوج ما يلي

    - كم مرة نطقت بالطلاق؟ قال: مرتين.

    - ما ظروف الطلقة الأولى؟ قال: حصل خلاف بيني وبين زوجتي ونحن في ‏السيارة فهددت بالنزول من السيارة فقلت لها: إذا نزلت من السيارة فأنت ‏طالق، وهي بعد ذلك فتحت الباب ونزلت من السيارة، وليس لي نية محددة من ‏هذا الحلف، علمًا بأننا لم نسأل عن هذا الحلف أحدًا من المشايخ واستمرت ‏المعاشرة الزوجية بيننا بعد هذا الحلف.

    - ما ظروف الطلقة الثانية؟ قال: حصل خلاف بيني وبينها فردت علي فضربتها ‏وقلت لها: أنت طالق بالثلاثة بالعشرة، وليست لي نية محددة من هذا الطلاق.

    - واستدعت اللجنة الزوجة واستفسرت منها فوافقت الزوج على أقواله وأفادت ‏بأن الطلقة الثانية حصلت يوم الأربعاء الماضي.
     

    وقع بما جاء في الاستفتاء طلقتان على المفتى به وللزوج مراجعة زوجته ‏ما دامت في العدة، وقد راجعها أمام اللجنة، وتبقى معه الزوجة على طلقة ‏واحدة، وقد أفادتهما اللجنة بذلك.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1890 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة