• كفارة قتل غير المسلم خطأ

    وقع لي حادث مروري تسببت في مقتل شخص بالخطأ مع العلم أن ديانة هذا ‏القتيل المسيحية، وقد أفتى لي شخص أنه يجب عليّ دفع الدية مع صيام شهرين، ‏وقد تم بالفعل دفع الدية ثم قمت بصيام ما يقارب 25 يومًا ثم أتى شخص آخر ‏فقال لي ما دام أن ديانة القتيل المسيحية فلا يجب عليك الصيام وبالفعل قطعت ‏صيامي ولكن مع مرور الزمن أتى شخص آخر وذكرني بأنه يجب عليّ الصيام ‏سواء أن ديانة القتيل كانت المسيحية أو الإسلام، وأنا الآن في حيرة من أمري ‏حيث إن صيام شهرين يشق علي لأن طبيعة عملي تتطلب وقتًا طويلًا من العمل، ‏فهل هناك رخصة تجيز لي عدم الصيام، وإن لم يكن فما مصير الأيام التي قمت ‏بصيامها من قبل هل تحسب لي أم أبدأ من جديد، وجزاكم الله خيرًا.

    ترى اللجنة أن في قتل النفس المعصومة بالإسلام أو العهد خطأ كفارة ولو كانت ‏غير مسلمة وهي الآن (هنا) قاصرة على صوم شهرين متتابعين، وإذا كان ‏الصوم يشق على السائل فإن الكفارة تسقط عنه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 1950 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة