• طلقة في عصبية وأخرى عند الاستيقاظ من النوم

    هل التلفظ بالطلاق في أي حال من الأحوال صحيح أم لا؟ الموضوع:

    1- تلفظت بالطلاق على زوجتي وأنا في حالة انهيار عصبي في الخارج أثناء الاحتلال، وكانت الظروف قاسية، ورجعت إليه زوجتي في نفس اللحظات، اعتبرتها إذا كان تلفظي يعتبر صحيحًا أنها راجعة إلى عصمتي وإذا كان غير صحيح.. فالله أعلم.

    2- حصل معي نفس الموقف قبل يومين وتلفظت بالطلاق أثناء استيقاظي من النوم لا شعوريًا، وحاليًا زوجتي ساكنة معي في البيت.

    إذا كان تلفظي صحيحًا أقبل أن أرجع زوجتي.

    - واستفسرت اللجنة من الزوج فقرر ما كتب في طلب الاستفتاء وأفاد بأنه في المرة الأولى قال لها: أنت طالق، وكان في حالة غضب شديد، ثم راجعها في نفس اليوم، وذلك بعد حصول الطلاق مباشرة، وفي المرة الثانية قال لها: أنت طالق، وذلك بعد أن أيقظته من النوم وتشاجر معها، وقد حصل ذلك قبل أمس ولم يراجعها منذ حصول الطلاق.

    واستدعت اللجنة الزوجة واستفسرت منها فوافقت الزوج على أقواله.
     

    وقع من المستفتي طلقتان، وقد راجعها في الطلقة الأولى وهي في العدة وراجعها في الطلقة الثانية أثناء العدة أمام اللجنة، وتبقى معه زوجته على طلقة واحدة، والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2217 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات