• سلعة فيها شعار الصليب

    من وزارة التجارة والصناعة: بناء على الشكوى المقدمة من أحد المواطنين بشأن قيام بعض المحلات ببيع سلعة تحمل شعار الصليب، حيث إنها تستعمل في البيوت والسيارات كزينة.

    وحرصًا من الوزارة على تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف والمحافظة عليه من المعتقدات الأخرى التي قد تؤثر على مجتمعنا عن طريق هذه الأساليب.

    يرجى التكرم بالإفادة بالرأي عن مدى شرعية تداول هذه السلع في السوق المحلية.

    لا يجوز السماح باستيراد كل ما فيه شعار الصليب وكل ما يرمز إلى غير التوحيد، أو يكون شعارًا لملّة من ملل الكفر، سواء كان رسمًا أو مجسمًا، كما يمنع صناعته وإظهاره في الأسواق أو عرضه للبيع، وذلك لحديث عائشة رضي الله عنها «أنّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يترك في بيته شيئًا فيه تصاليب إلا نقضه» أخرجه البخاري (الفتح 10/385) أي قطع موضع التصليب فيه، ولحديث أم عبد الرحمن بن أذينة قالت: «كنا نطوف مع عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فرأت على امرأة بردًا فيه تصليب، فقالت أم المؤمنين: اطرحيه، اطرحيه، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى نحو هذا في الثوب قضبه» رواه أحمد (6/140)، وكل ما كان حرامًا فلا يصح بيعه ولا الإجارة على عمله، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ، وَالْمَيْتَةِ، وَالْخِنْزِيرِ، وَالْأَصْنَامِ» أخرجه البخاري (الفتح 4/424).

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2228 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة