• تغيير القبلة في المسجد

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد : فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام ، من إمام مسجد : (عبد الله بن المبارك ) الشيخ : المهدي بن فرحان العنزي ، والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (243) وتاريخ 13/2/1430 هـ ، وقد سأل فضيلته سؤالاً هذا نصه :

    نحن نسكن بحي كثيف بالسكان ، ويوجد به مسجد قديم منحرف عن القبلة ، مما اضطرنا إلى توجيه السجاد إلى القبلة ، وجاءنا متبرع وقام ببناء مسجد داخل سور المسجد القديم ، ولم يعد لنا حاجة بالمسجد القديم وبعد التفكير بالاستفادة منه بالشيء الذي يعود بالفائدة على الحي ، وبعد أن أخذنا مسحًا بالحي ، وكذلك   الأحياء المجاورة ، لم نجد دور تحفيظ القرآن الكريم للنساء ، وجدنا أن إقامة دور بهذا المسجد مناسب جدًا ، لذلك نسأل فضيلتكم : هل يجوز تحويل المسجد القديم إلى دور لتحفيظ القرآن للنساء ؟

    نأمل من فضيلتكم الإفادة خطيًا ليتسنى لجماعة المسجد رؤيتها ، ولكي نقطع الشك باليقين . وفقكم الله .

    كما جرى الاطلاع على جواب معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رقم (5 3 2866) وتاريخ 25/11/1431 هـ ، والمتضمن بأن المسجد القديم المذكور في السؤال قد تم الاستغناء عنه بعد بناء مسجد جديد بجواره .

    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت : بأنه يجوز بناء دار نسائية لتحفيظ القرآن الكريم على أرض المسجد القديم محل السؤال ، الذي بني غيره ، واستغني عنه ، وأرض المسجد القديم وما سيبنى عليها من الدار النسائية لتحفيظ القرآن الكريم تبقى على وقفيتها تابعة للمسجد الجديد .

    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
     

التعليقات

فتاوى ذات صلة