• موت راكب في حادث سيارة بلا تسبب من سائقها

    بتاريخ 28/8/1990 أي أيام الغزو حصل لنا حادث أنا وابن عمي، وقد توفي ابن عمي على أثر هذا الحادث، وأنا مكثت في المستشفى من تاريخ الحادث حتى 25/9/90 وقد حصل الحادث بالطريقة الآتية: تجاوزت الإشارة وهي خضراء أي أن المرور من حقي، ولكن أثناء تجاوزي للإشارة وهي خضراء جاءت سيارة أخرى (هاف لوري) وصدمنا من الجهة اليمنى التي يجلس فيها ابن عمي، وقد توفي ابن عمي كما قلت وأنا مكثت في المستشفى حتى عافاني الله عز وجل.

    والسؤال هو: أن أولاد ابن عمي وزوجاته الثلاث تنازلوا عن حق والدهم مني، فهل يلحقني شيء لأنني أريد أن أبرئ ذمتي.

    وقد استوضحت اللجنة من المستفتي عن موضوعه، فأكد ما ورد في نص الاستفتاء.

    - فسألته اللجنة: كم كانت سرعتك لما حصل الحادث، فأجاب تقديرًا: لا تقل سرعتي عن الستين، ولا تزيد عن الثمانين.

    - فسألته اللجنة: هل كنت متأكدًا لما عبرت الإشارة أنها كانت خضراء؟ فأجاب: نعم.

    - فسألته اللجنة: هل كنت متقاضيًا أجرًا من ابن عمك على حمله معك في السيارة؟ فأجاب: لا.

    إنما كنا في مشوار ونحن أهل وجيران.

    - فسألته اللجنة: وماذا كانت نتيجة تحقيق المرور؟ فأجاب: بأنه لم يسجل محضر وذلك بسبب الفوضى آنذاك، ولكني سمعت الذي صدمنا -وهو عراقي- يعترف في المخفر بأن الحق كان عليه.

    إذا كان الأمر كما أفاد المستفتي من عدم مباشرته، أو تسببه للحادث وأن الإشارة كانت مفتوحة له، وسرعته عادية، فإنه لا شيء عليه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2477 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة