• إعطاء الورثة من الوصية

    حضر إلى السيد/عبد العزيز - ومعه أخوه/محمد، وقدم الاستفتاء الآتي: السادة الأفاضل لجنة الفتوى يرجى التكرم بإيضاح الوصية المرفقة إيضاحًا كاملًا مع بيان معنى (أن يأكل منه عند الحاجة والإنفاق على إخوانه عند حاجتهم وكيفية هذا الإنفاق من المال).

    وقد اطلعت اللجنة على صورة من الوصية ونصها الآتي: حضر لدى المحكمة الكلية دائرة الأحوال الشخصية سليمان... وأقر وهو في حال صحته وكمال عقله بأنه أوصى بثلثه من جميع مخلفاته على يد ابنه (عبد العزيز) ينفقه في وجوه الخيرات والمبرات وعمل الإحسان، وفي كل فعل خيري يعود نفعه على الموصي بعد موته، وإذا احتاج الوصي عبد العزيز أو أحد من إخوانه ذكورًا كانوا أو إناثًا إلى أي شيء من مال هذا الثلث وثبتت حاجه المحتاج منهم فللوصي أن يأكل منه عند الحاجة، وأن ينفق على من ثبتت حاجته من إخوانه من مال هذا الثلث بالمعروف، وأذن لابنه (عبد العزيز) أن يوصي من بعده ممن يثق بديانته وأمانته، وشهد على تعريف الموصي وإقراره بذلك كل من: علي وراشد.

    وبناء على طلب سليمان حرر هذا الإعلام.

    وقد أفاد أخو الوصي محمد بأنه محتاج إلى مبلغ عشرة آلاف دينار كويتي لاستكمال بناء بيته، ولا يستطيع توفير هذا المبلغ لأنه ليس له دخل سوى المعاش التقاعدي.

    ولديه زوجة وستة أولاد ينفق عليهم، وهو مدين لأحد البنوك وإحدى الشركات.

    وأفاد الوصي بأن أخاه محمدًا محتاج وهو أشد حاجة من باقي إخوته، ويرى بأنه يستحق المبلغ الذي طلبه.

    لا مانع من إعطائه مبلغ عشرة آلاف دينار كويتي ليكمل بها البنيان، باعتبار أن السكن من الحاجة التي نص الموصي في وصيته على إعطاء من يحتاج من الورثة بقدر الحاجة، وقد أفهمتهما اللجنة بأن الوصية ليست تركة ولا تأخذ حكمها.

    ولا يحق للورثة في المطالبة للأخذ منها، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2737 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة