• الوصية لوارث مرهونة بموافقة باقي الورثة

    نرجو منكم بيان القسمة الشرعية للمسألة التالية: توفى شخص ولم يترك ولدًا ذكرًا، وترك زوجة وأختًا شقيقة وابنة واحدة، أوصى لها بثلث ماله.

    وأختًا لأب واحدة، وأخوين لأب، ولم يترك سوى من ذُكر.

    وقد توجهت اللجنة إلى المستفتية (بحضور أبيها) بالأسئلة التالية: سؤال: ما هي صلتكم بالسؤال؟ جواب: المتوفى خالي، وأمي هي أخت المتوفى لأبيه.

    سؤال: كم زوجة ترك؟ جواب: لم يترك سوى زوجة واحدة، وزوجته الأولى توفيت قبله.

    سؤال: هل كان عليه دين؟ جواب: لا.

    سؤال: هل أوصى بشيء؟ جواب: نعم أوصى بثلث ماله لابنته.

    إن الوصية تنفذ إذا أجازها الورثة، وكانت في حدود الثلث ثم يقسم الباقي كالتالي - تستحق الزوجة (ثمن) باقي التركة فرضًا لوجود الفرع الوارث إن أجيزت الوصية.

    - تستحق البنت (نصف) باقي التركة فرضًا.

    - وتستحق الأخت الشقيقة (الباقي) تعصيبًا مع البنت، لقول أكثر الصحابة والتابعين: (اجعلوا الأخوات مع البنات عصبة).

    - ولا يستحق الإخوة والأخوات لأب شيئًا من الميراث، لأن الأخت الشقيقة أصبحت عصبة، فاستغرقت جميع الباقي من التركة، وهي تدلي للميت بجهتين، وذلك من بعد وصية أوصى بها الميت أو دين.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2743 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة