• منع الصغار والمجانين من دخول المساجد

    يوجد في مسجدنا أحد المصلين متخلف عقليًا وقد تضرر المصلون من جراء بعض تصرفاته، حيث إنه يكثر من التبول في المسجد لدرجة أن أصبحت رائحة المسجد نتنة ويقرأ القرآن وهو في هذه الحالة، وقد ترك بعض المصلين المسجد بسببه.

    ونود أن نسأل عن حكم إخراجه من المسجد ومنعه من دخوله بسبب تصرفاته؟

    ذهب الفقهاء إلى وجوب تنزيه المساجد عن النجاسات والقاذورات، وكذلك تنزيهها عن دخول الصبيان غير المميزين والمجانين لأنه لا يؤمن تلويثهم للمسجد.

    وكذلك دخول الجنب والحائض، وقد جاء في السنة قوله صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ هَذِهِ الْمَسَاجِدَ لَا تَصْلُحُ لِشَيْءٍ مِنْ هَذَا الْبَوْلِ، وَلَا الْقَذَرِ، إِنَّمَا هِيَ لِذِكْرِ اللَّهِ وَالصَّلَاةِ، وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ» رواه مسلم.

    وعلى ذلك فينبغي منع المتخلف عقليًا (المشار إليه في السؤال) من دخول المسجد ما دام يلوث المسجد، كفًا لأذاه عن المصلين وتنزيهًا للمسجد عما يحدثه من نجاسة فيه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 2891 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة