• التصرف بالعقار الموروث

    أملك أنا وإخوتي عقارًا (مضافة) ورثناها عن والدنا رحمه الله وكنا من قبل نقيم فيها المناسبات من واجب وفرح وخلافه، وبعد فترة قام الوالد رحمه الله وباقي أفراد العائلة ببناء مضافة جديدة على مساحة أوسع بجوار المسجد.

    والسؤال الآن: هل يجوز شرعًا لي أنا وإخوتي بتحويل جزء من المضافة القديمة المملوكة لنا مضافة صغيرة خاصة وجزء سكن خاص وجزء لتربية المواشي، علمًا بأن المعتقدات الموروثة لدينا بأن استعمال أية مضافة سكنًا خاصًا يجلب على صاحبها المصائب والكوارث، فهل هذه المعتقدات من الدين في شيء أم لا؟ وفقكم الله وزادكم من فضله وعلمه، وشكرًا لكم.

    - وبناء على استفسارات اللجنة منه عن الموضوع فقد أفاد بالتالي: المضافة مملوكة للوالد رحمه الله، حيث ورثها عن أبيه، الذي لم يترك وارثًا سواه، وعمات المستفتي، وقد وزعت التركة وتنازلت عمات المستفتي لأبيه عن حقوقهن في المضافة، وبعد وفاة والد المستفتي آلت ملكية المضافة بالوراثة إلى المستفتي وإخوته، وليست هذه المضافة وقفًا.

    المضافة المملوكة للمستفتي وإخوته يجوز لهم شرعًا استعمالها في أي وجه من وجوه الاستعمال المباح، ما دامت ملكيتهم لها غير مقيدة بقيد من وقف أو غيره.

    ولا أثر لما جاء في السؤال عن المعتقدات العرفية التي يتداولها أهل المنطقة، لأنها لا أصل لها في الشرع.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3035 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات