• شراء بيت لبعض الورثة الفقراء من الوصية

    توفي والدي رحمه الله وترك لنا تركة منزلًا في جزيرة فيلكا، وبعد الغزو الغاشم على دولة الكويت الحبيبة هجرنا المنزل وأقمنا في الكويت واستأجرنا منزلًا تكفلت الحكومة مشكورة بدفع بدل الإيجار بالنسبة لأهالي فيلكا، وأما بالنسبة للورثة الذين تركهم والدي رحمه الله تعالى فهم زوجته وهي والدتي وابنتان وأنا.

    وقبل أن يُتوفى والدي رحمه الله أوصى بثلث ماله للجهات الخيرية بموجب وكالة صادرة منه لشقيقه وهو عمي.

    وبعد أن قامت الحكومة بتثمين البيوت الخاصة بجزيرة فيلكا أعلنت بأنها ستتوقف عن دفع بدل الإيجار وقدره 600 دينار شهريًا خلال ستة أشهر من تاريخ قبض ثمن المنزل.

    وبعد أن عرفنا الثمن وقمنا بحسابه وحساب الوصية التي أوصى بها والدي رحمه الله وهي ثلث المبلغ وجدنا بأننا سنقع في مشكلة تتمثل بأن والدتي وكذلك شقيقتي وهي مطلقة ولها ولدان يبلغ أحدهما ستة عشر عامًا وأنا ملزم برعايتهما ويقيمان مع والدتهم كونهما اختارا الإقامة معها وكذلك والدتي تقيم معهم في نفس المنزل فإننا وأمام هذه الحالة لا نستطيع الاستمرار بدفع بدل الإيجار بعد أن تتوقف الحكومة حفظها الله تعالى عن دفع بدل الإيجار ولما قمنا بمراجعة الهيئة العامة للإسكان وجدنا أنه إذا كان من حق الولدين أي ولدي شقيقتي السكن مع أبيهما فالمشكلة تكمن في شقيقتي ووالدتي وأنا رجل متزوج ولي بنت عمرها 18 سنة.

    فإذا أخرجنا ثلث التركة وأقصد وصية والدي رحمه الله تعالى فإن المبلغ الباقي وهو نصيب أختي ووالدتي لا يكفي لشراء منزل متواضع وبسيط.

    ولذلك نرجو من سيادتكم النظر بطلبنا هذا مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف المطروحة أمام سيادتكم، فهل يجوز الاستعانة بجزء من الوصية وأمام هذه الظروف لشراء مسكن متواضع وبسيط لوالدتي وشقيقتي مع ولديها؟ - ودخل المستفتي إلى اللجنة وأفاد بالآتي: لقد كنا قبل الغزو نسكن في جزيرة فيلكا وبعد قدومنا للكويت سكنا في بيت بالإيجار وبعد موت أبي خلَّف لنا ثروة تقاسمناها قسمة شرعية وكان ثلث تلك الثروة مفروزًا للصدقات والخيرات حسب الوصية.

    والآن أمي وأختي مع ابنيها يسكنون في بيت مستأجر، ولقد أرهقهما قيمة الإيجار حيث قيمة الإيجار تصل (400) دينار، والآن تريدان شراء بيت متواضع للسكن فيه وقيمة البيت في هذه الأيام يتراوح بين ثمانين إلى خمسة وثمانين ألف دينار مع العلم أن مجموع ما ترثانه أقل من هذا المبلغ بكثير.

    فنحن نريد أن نستعين بمبلغ من الثلث المفروز للصدقات لشراء بيت لأمي وأختي حيث إنهما في حاجة له.

    مراعاة لظروف الورثة وتأمين سكن لهم، لا مانع من أخذ مبلغ من الوصية قدره ثلاثون ألف دينار للاستفادة منها لشراء مسكن لهم يؤويهم إذا احتاجوا لذلك على أن يسجل البيت المشترى باسم الأم: سارة وباسم الأخت: خيرية، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3039 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة