• ركوب المرأة مع أجنبي في سيارة

    ما حكم خروج المرأة وحدها مع رجل وحده، كالسائق أو الجار إذا قام بتوصيلها، وهل يعتبر ذلك من الخلوة إذا خرجت معه في شوارع مأهولة بالمارة؟ أو في شوارع شبه خالية من الناس أو في أوقات يندر فيها وجود الناس في الشوارع؟ أو في السيارات ذات الزجاج المظلل القاتم الذي يحجب رؤية من في الخارج لمن في الداخل؟

    وجود المرأة والرجل الأجنبيين بمفردهما في سيارة في شارع مأهول بالناس على وجه يمكن معه إطلاع الناس عليهما من خارج السيارة لا يعتبر من الخلوة المحرمة، إلا أنه يحظر لما فيه من التعرض للفتنة سدًا لذريعة أصحاب الفساد، ولما قد ينشأ عنه من نظر وكلام محرم، أو خروج بها بغير رغبتها إلى أماكن أخرى لا تستطيع الامتناع عنها.

    أما وجودها معه منفردين في شوارع غير مأهولة أو في سيارة زجاجها لا يشف لوجود ساتر أو زجاج ملوّن أو نحو ذلك فيعدّ من الخلوة المحرمة المنهي عنها بالأحاديث الكثيرة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3123 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة