• امتناع الزوجة عن فراش الزوجية

    حصل مني تهديد بالطلاق لزوجتي بسبب امتناعها عن فراش الزوجية ولم أطلقها صراحة، وقد سمعت زوجتي بأن تهديدي هذا يعتبر طلاقًا.

    أفيدوني أفادكم الله.

    وأفاد المستفتي بالآتي: أنا متزوج من بداية سنة 1993م.

    ولم أطلقها ولا مرة ولكن ما حصل أني في أكثر من مرة أطلب معاشرتها وهي تتحجج بأنها تعبانة، فأقول لها: إذا ما مكنتني من نفسك فسوف أطلقك في الصباح، ولكن عندما أهدأ في الصباح لا أنفذ طلاقي.

    وحضرت الزوجة وأفادت بالآتي: كان دائمًا يهدد بالطلاق ويأتيني في الليل في حالة السكر ويطلب مني المعاشرة وأنا أكره أن أعاشر زوجي وهو في حالة سكر وذات مرة قال لي: إذا لم تعطيني طلبي فأنت طالق تحرمين عليّ، ولم أعطه طلبه.

    - ثم دخل الزوج وقال: آخر مرة جئت إلى البيت وأنا في حالة سكر ولكن أعي ما أقول، وطلبت زوجتي للفراش فلم تمكني من ذلك، فقلت لها: إذا ما مكنتني من نفسك فأنت طالق تحرمين عليّ.
     

    وقع بما صدر من المستفتي طلقة أولى رجعية لأنه كان يعي ما يقول في حال سكره، والله أعلم.

    وقد أرجع زوجته أمام اللجنة، وعاهد الله أمامهم على ترك الخمر ورفقاء السوء.

    وقد نصحته اللجنة بمراقبة الله في أعماله وأنه مسئول عن معصيته لله إذا لم يترك الخمر ونصحت الزوجة بأن تعطي زوجها حقوقه كزوج، لأنه الغاية من الزواج وبه يكون الستر والعفاف، وأهدتهما كتاب «نحو أسرة مسلمة سعيدة».
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3124 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة