• استبدال أرض خصصت لبناء مسجد بغيرها

    استبدال موقع مسجد بموقع مستشفى خاص بمنطقة صباح السالم.

    بناءً على طلبكم الدراسة والإفادة بخصوص الموضوع أعلاه وبالإشارة إلى الكتاب المرفق من المركز الطبي الكويتي.

    يرجى الإحاطة بأنه في حالة تبادل الموقعين فإن الموقع الجديد للمسجد سوف يقرب من موقع مسجد آخر بمسافة تبلغ حوالي 350 مترًا وهذا مخالف لشروط ومعايير الوزارة، علمًا بأن موقعه الحالي لا يتسبب في وقوع حوادث لأنه لا يقع على طريق الفحيحيل السريع مباشرة بل يفصل بينهما طريق تخديمي كما يوجد مواقف للسيارات خاص بالمسجد، والإدارة ترى الإبقاء على موقع المسجد كما هو.

    ثم اطلعت اللجنة على كتاب رئيس مجلس إدارة شركة طبية السيد/ فؤاد للسيد الوكيل ونصه: لقد منحتنا وزارة الصحة وكذلك بلدية الكويت أرضًا لإقامة مستشفى خاص عليها في منطقة صباح السالم، وقد لاحظنا بالقرب منا وعلى طريق الفحيحيل الرئيسي منطقة مخصصة لمسجد (مرفق خارطة تبين حاليًا موقع المسجد مؤشر باللون الأخضر وموقع المستشفى باللون الأحمر).

    وبما أن موقع المسجد قريب جدًا لطريق الفحيحيل السريع، ويمكن أن يسبب ذلك في حوادث، لأن رواد المسجد سوف يوقفون سياراتهم على الشارع، وبما أن موقع مستشفانا (بالنظر للخريطة) قريب جدًا منه.

    لذا يرجى التكرم بالموافق على تبادل الموقعين حرصًا على منفعة المواطنين.

    ثم اطلعت اللجنة على فتوى سابقة ذات صلة بهذا الموضوع، ونصها: السؤال: نظرًا لتعدد الحالات التي تواجه الوزارة بخصوص هدم بعض المساجد المقامة بمختلف مناطق الدولة بسبب إعادة تخطيط المناطق التي تقع بها فإن الجهات المنوط بها إزالة تلك المساجد تطلب من الوزارة الفتوى الشرعية بخصوصها.

    لذا يرجى التكرم بإفادتنا عن الرأي الشرعي حول السؤال التالي: (ما هو الحكم الشرعي في المساجد التي تطلب بعض الجهات الحكومية إزالتها وذلك لإعادة تخطيط المناطق التي تقع بها هذه المساجد).

    أجابت اللجنة حينذاك بما يلي: 1) أن لا يهدم المسجد لأدنى رغبة، ولكن في حدود الضرورات القصوى كالحاجة إلى توسيع شارع ضاق بالمارة ولا يمكن توسيعه إلا من جهة المسجد، أو خلو الحي من السكان بحيث يصبح المسجد معه مهجورا بالكلية.

    2) أن يلتزم ببناء مسجد جديد عنه في أقرب موقع يحتاج إليه فيه، والإسراع في ذلك حتى لا تتعطل الشعائر، وإذا أمكن إقامة المسجد قبل هدم المسجد الأول أو معه فهو الأولى.

    3) لا بد أن يكون المسجد البديل مساويًا للمسجد المهدوم من حيث المساحة وطرق البناء أو أفضل منه، والله أعلم.

    ما دام الموقع الأول للمسجد لم يبن فيه بناء ولم يصل فيه فلا يكون له حكم المسجد، وعلى ذلك فلا بأس باستبدال موقع آخر به إذا كان الموقع الآخر أصلح للصلاة، والتقدير في ذلك يعود للسلطة المتولية لأمور المساجد وعلى رأسها السيد وزير الأوقاف، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3244 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة