• دفع الزكاة دية عن القاتل

    دخلت السجن على ذمة قضية قتل أحد أصدقائي في المدرسة بسبب مشاجرة وقعت بيننا وحصل ما حصل فكانت النتيجة أن صدر ضدي حكم الإعدام في سنة 1989م وسلمت أمري إلى الله تعالى ثم بعد ذلك أتى إلي نبأ وفاة والدي فقلت إن ذلك اختبار وابتلاء من الله تعالى فتبت إلى الله تعالى خير توبة وعكفت على حفظ كتاب الله تعالى ووفقني الله لذلك وحفظت كتاب الله تعالى كاملًا ثم بعد ذلك تم خروجي من السجن بسبب ما حصل من الغزو وخلال الغزو كان لي دور كبير في توزيع المساعدات على المحتاجين من الأموال والمواد الغذائية ثم صدر العفو الأميري بالعفو عن جميع القضايا إلا القتل العمد وتم رجوعنا إلى السجن وها أنا في السجن قد أصبح لي ما يقارب ثماني سنوات وحاولنا بكل الوسائل الحصول على عفو وتخفيف الحكم دون أي فائدة إلا بالحصول على التنازل من أهل المجني عليه وبتوفيق من الله تعالى ثم بمساعدة أهل الخير والصلاح تم الموافقة على التنازل على أن ندفع مبلغًا وقدره 120 ألف دينار كويتي ومن ذلك اليوم ووالدتي وإخواني في سعي دائم لجمع هذا المبلغ فمن خلال بيع عقار لنا حصلنا على مبلغ 50 ألف دينار كويتي ولله الحمد والمنة والباقي من المبلغ أخذته من هيئة شئون القصر وذلك لوجود أربعة من إخواني لم يبلغوا سن الرشد.

    علمًا أني قد استلمت من عدة جهات معروفة شهادات تقدير بعد تحرير الكويت، وأنا الآن داخل السجن معتكف على مراجعة كتاب الله تعالى وقد أقامت وزارة الأوقاف في السجن المركزي لحفظ القرآن الكريم على مدار ثلاث سنوات وبفضل الله تعالى حصلت في ثلاث سنوات على المركز الأول.

    لكل هذا وذلك أرفع كتابي هذا إلى حضرتكم راجيا منكم إعطائي فتوى شرعية تسمح لي بجمع ما بقي من المال الذي سوف أحصل به على التنازل بإذن الله تعالى على أن أجمع هذا المال من أهل الخير والصلاح في دولة الكويت الحبيبة.

    ترى لجنة الفتوى جواز إعانة السائل على ما تحمله من مال الصلح عن الدية الواجبة عليه، على أن يُعان من أموال الصدقات والهبات والتبرعات العامة دون الزكاة، وهو من أبواب الخير والإحسان لقوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا فَرَّجَ اللَّهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3265 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة