• حج المرأة بلا محرم

    1) تعتزم لجنتنا الخيرية تنظيم رحلة العمرة لطلبة وطالبات البعوث (المنح الدراسية) فهل يجوز سفر الطالبات مع هذا الوفد علمًا بأن الوفد عدده كبير والسفر للطالبات بالطائرة والرحلة مرتبة إقامتها وطريق سيرها وعودتها.

    2) تعتزم اللجنة تنظيم رحلة الحج القادم للمهتدين فهل يجوز للمهتديات تأدية شعيرة الحج بدون محرم علمًا بأن جميع الاستعدادات متخذة مسبقًا كما سبق.

    لا يحل للمرأة السفر بدون رفقة زوج أو محرم لقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أنْ تُسَافِرُ مَسِيرَةَ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ» رواه شيخان، ولقوله صلى الله عليه وسلم: «لَا تُسَافِرِ الْمَرْأَةُ إِلَّا مَعَ ذِي مَحْرَمٍ، وَلَا يَدْخُلُ عَلَيْهَا رَجُلٌ إِلَّا وَمَعَهَا مَحْرَمٌ» (رواه البخاري).

    وهذا حرص من الشريعة على صيانة المرأة ودرء الفتنة عنها، ولضمان عدم تعرضها لما يخدش عرضها، أو يمتهن كرامتها.

    واشتراط المحرم يشمل جميع أنواع السفر كالسفر للسياحة والترفيه والسفر للتعلم والسفر للحج والعمرة.

    ويكتفى عند فقد الزوج أو المحرم في السفر لحج الفرض والعمرة المفروضة بالرفقة المأمونة من النساء ويلحق بحج الفرض وعمرته كل سفر وجب على المرأة.

    ويستثنى من اشتراط المحرم ومن الاكتفاء بالرفقة المأمونة حالات الحاجة والضرورة كالمرأة الأسيرة والمهاجرة، أو المريضة التي لا تجد علاجًا في محل إقامتها أو المرأة التي توفي عنها زوجها أو محرمها في السفر، فيجوز في هذه الحالات السفر بدون محرم ودون الحاجة إلى رفقة مأمونة.

    ولا يشترط أن يرافق الزوج أو المحرم المرأة في إقامتها في غير بلدها إذا كانت تأمن على نفسها ودينها، وإلا وجب عليه مصاحبتها طيلة إقامتها فيه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3282 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة