• سبق اللسان بالطلاق

    لقد طلقت زوجتي ثلاث مرات وظروفها كالآتي: الطلقة الأولى: كان عندنا ضيوف في البيت ولسبب ما تشاجرت مع زوجتي فشتمتها فشتمتني، فتلفظت عليها بالطلاق وكنت في حالة غضب شديد وفاقدًا لشعوري ولم أكن أنوي طلاقها.

    الطلقة الثانية: خرج لفظ الطلاق ولم يكن بالحسبان أنني سأطلقها ولم تكن نيتي طلاقًا ولكن كانت سبق لسان.

    الطلقة الثالثة: تشاجرت مع زوجتي فذهبت إلى بيت أبيها فلما جئت إلى بيت أبيها لآخذها وقف بوجهي أخوها ورفض أن تذهب معي فتشاجرت معه وقلت: أختك طالق طالق طالق.

    لا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الأولى طلاق لأنه كان في حالة غضب شديد أدى إلى إغلاق، ولا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الثانية طلاق لأنه سبق لسانه بالطلاق دون إرادته وقصده، ولا يقع بما صدر من المستفتي في المرة الثالثة طلاق لأنه كان في حالة غضب شديد أدى إلى إغلاق.

    والله أعلم.

    وقد نصحتهما اللجنة بتقوى الله وحسن العشرة وأهدتهما كتاب نحو أسرة مسلمة سعيدة.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3414 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات