• الوصية بالخيرات ينفق منها على أولاد أولاد الموصي المحتاجين

    مقدمه/ (أحمد) بصفتي وصيًا على ثلث خيرات المرحوم والدي (فهد) بموجب الإعلام الرسمي والمرفق صورته على هذا الطلب أرجو التفضل بإبداء الرأي الشرعي فيما يتعلق باستحقاق أولاد أخي في أموال الوصية المشار إليها، حيث قصر الوصي الإنفاق على أولاده الذكور والإناث دون زوجته أو ذريته من أولاد الأولاد، علمًا بأن أخي ترك أموالًا طائلة لأولاده تتمثل في عقارات وأموال منقولة وشركات تجارية، مع التكرم ببيان سلطة الوصي في تقدير المحتاج من أولاد الموصي أو الغير تمشيًا مع صراحة الوصية واجبة الاحترام بعد وفاة الموصي.

    واطلعت اللجنة على الوصية الموثقة لدى القضاء الشرعي والمرفق بالسؤال المذكور، واطلعت على نتيجة مقابلة الدكتور أحمد حجي الكردي لكل من يوسف فهد وعادل فهد.

    حيث استفسر منهما عن بعض الأمور الغامضة المتعلقة بالسؤال المشار إليه، وفهم أن المتوفى الموصي قد أوصى بثلث ماله، ليوزع على الفقراء والمحتاجين وفي وجوه البر والخير، وإذا احتاج أولاده الذكور والإناث في يوم من الأيام فإنهم يأخذون منها أيضًا، وأنه قد أقام ابنه أحمد وصيًا على توزيع هذا الثلث وعلى أولاده القاصرين أيضًا لحفظ وإدارة أموالهم.

    الوصية صحيحة لاستيفائها الشروط الشرعية، والإيصاء للابن أحمد على توزيع هذه الوصية بحسب ما جاء فيها من القيود صحيح أيضًا، ويجوز لأحمد أن ينفق مبلغ الوصية على وجوه البر والخير أصوله (أي أصول المبلغ الموصى به) وثمراته، كما يجوز له أن يعطي منها لأولاد المتوفى المحتاجين وهم إخوته وأخواته، وكذلك المحتاجين من أولادهم لأن الإنفاق عليهم يدخل في وجوه البر والخيرات، والأقربون أولى بالمعروف، وللوصي أن يقدر مدى الحاجة في حدود الضوابط الشرعية كأن يكون الدخل لا يكفيهم لحاجاتهم الأساسية، أو أن يكون من المدينين بديون مشروعة عاجزين عن سدادها.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3472 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة