• معالجة الفقراء من السرطان بأموال الزكاة

    نود الإفادة أنه من ضمن مهام لجنة الأورام المنبثقة عن الجمعية هو تقديم المساعدة لبعض حالات مرضى السرطان، والتي مصدرها الصدقات والزكاة التي يتبرع بها المحسنون لصندوق إعانة مرضى السرطان بالجمعية.

    ولما كانت الجمعية ترغب في تعيين شخص يشرف على عملية المساعدات هذه، فهل يجوز شرعًا أن يستقطع الراتب المخصص له من الأموال المجتمعة في الصندوق باعتبار هذا الموظف من العاملين عليها لكون ميزانية الجمعية لا تستطيع أن تتحمل راتبه نظرًا لمتطلبات أنشتطها المختلفة

    الزكاة لا يجوز دفعها إلا لمن ذكرتهم الآية الكريم وهي قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ[٦٠]﴾ [التوبة: 60].

    أما المرضى فإن كانوا أغنياء لم يجز دفع الزكاة إليهم، وإن كانوا فقراء فإنه يجوز دفع الزكاة إليهم للعلاج وغيره.

    أما الصدقات النافلة المتبرع بها للمرض فلا بأس بصرفها إليهم مطلقًا فقراء كانوا أو أغنياء، ما لم يخصها المتبرعون بالفقراء منهم، فإن خصوها بالفقراء تعينت لهم ولم يجز صرف جزء منها لغيرهم.

    أجور العاملين على جمع الزكاة لا يجوز أن تؤخذ مما يجمعونه منها إلا إذا كانوا متحلين بوصف العاملين عليها في قوله تعالى: ﴿وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا﴾، وهم المفوضون من السلطة بجمع الزكاة وصرفها لمستحقيها، ويدخل فيهم القائمون على الجمعيات المرخص لها بجمع الزكاة وإنفاقها مثل بيت الزكاة في الكويت، فإن كانوا كذلك جاز لهم أن يأخذوا مما يجمعون من الزكاة بنسبة بشرط أن لا تزيد على الثُمنُ.

    أما العاملون على جمع الصدقات النافلة فليس لهم أن يأخذوا شيئًا مما يجمعون من الصدقات إلا برضا المتصدقين، فإن أذنوا لهم بذلك جاز في حدود الإذن، ويكون صدقة منهم عليهم أو أجرة، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3611 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة