• إرث الأسهم الربوية

    كنت مشمولًا قبل عام 1970 بإشراف الهيئة العامة لشئون القصر، وقد استلمت كافة مستحقاتي في عام 1970 بعد بلوغي السن القانوني، ولكن فوجئت قبل أيام بكتاب من الهيئة يفيد بوجود باقي مستحقات تخصني، وهي عبارة عن أسهم في بنك الكويت والشرق الأوسط عددها 2454 سهمًا بقيمة إجمالية 573 دينارًا مضافًا إليها أرباحًا في البنك قدرها عشرون دينارًا فقط لا غير.

    وسؤالي هو: هل يحل لي تملك هذه الأسهم علمًا بأنها موروثة عن والدي رحمه الله، وهل يحل لي الأرباح الناتجة عنها؟ وإن كانت لا تحل فكم أخرج منها حتى أتخلص من المال الحرام فيها، وهل علي زكاة السنين السابقة فيها وكم تبلغ، ولمن أدفعها إذا أخرجتها؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    إذا كانت الأسهم المسئول عنها في بنك ربوي فإن على المستفتي أن يبيعها للبنك أو لغير مسلم فور انتقالها إليه إرثًا عن والده.

    أما أرباحها أو فوائدها التي دخلت عليه بعد وفاة مورثه فعليه أن يتخلص منها بالإنفاق على الفقراء والمساكين وفي وجوه الخير والبر ما عدا طباعة المصاحف وبناء المساجد، وعليه زكاة هذه الأسهم بحسب قيمتها في نهاية كل حول بدءًا من تاريخ تملكه لها إرثًا عن مورثه.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3744 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة