• يطلق زوجته إن عاد إلى الفاحشة

    رجل طلق امرأته مرتين مثبتتين في المحكمة وهو مبتلى بالفواحش، فحلف إن أتى بفاحشة الزنا فامرأته طالق، إلا أنه بعد عام من حلفه أتى امرأة ناسيًا حلفه فهل يقع طلاق أم لا؟

    إن كان المستفتي في المرة الثالثة قصد بلفظ الطلاق منع نفسه من الوقوع في الفاحشة ومارسها بعد ذلك يعتبر ذلك يمينًا معلقًا وعليه كفارة يمين إطعام عشرة مساكين، وتبقى معه زوجته على طلقة أخيرة.

    أما إن كان يقصد بلفظ الطلاق وقوع الطلاق فقد بانت بذلك بينونة كبرى لا تحل له حتى تنكح زوجًا غيره فيطلقها وتنتهي عدتها أو يموت عنها وتنتهي عدتها، وعلى المستفتي أن يقنع بالحلال ولا يأتي الفحشاء ويبادر إلى التوبة النصوح، وإن أصر على الفحشاء بعد ذلك فحسابه عسير وسينتقم الله منه انتقامًا شديدًا جزاء ما فعله من معصية محرمة بالقرآن والسنة والإجماع.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 3819 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة