• إعطاء القاتل من الزكاة لدفع الدية

    حصلت مشاجرة بين شخصين قتل على إثرها أحدهما، وتدخل أهل الخير في المصالحة بين الطرفين، وتوصلوا إلى حل المشكلة بأن يدفع أهل القاتل الدية لأهل المقتول، وحيث إن أهل القاتل فقراء فهل يجوز مساعدتهم بدفع الدية من أموال الزكاة؟

    دية القتل تجب على القاتل سواء أكان القتل عمدًا، أم شبه عمد، أو خطأ، إذا تصالح مع أهل القتيل على هذه الدية في حالتي شبه العمد أو الخطأ، ولا تجب على العاقلة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لَا تَحْمِلُ الْعَاقِلَةُ عَمْدًا وَلَا عَبْدًا، وَلَا صُلْحًا وَلَا اعْتِرَافًا» وتؤخذ هذه الدية من أموال القاتل، فإن لم تف أمواله وساعده أهله أو غيرهم على أدائها فلهم ذلك ﴿ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ﴾ [التوبة: 91].

    ويجوز إعطاء القاتل من الزكاة إذا كان فقيرًا، كما يجوز إعطاؤها للكافلين لأدائها عن القاتل إن كانوا فقراء، وعجزوا عن دفعها.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4006 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة