• صرف بعض الوصية للأولاد المحتاجين

    أوصت والدتي هيه، بالثلث من تركتها في وجوه الخيرات، ونحن الآن أربعة إخوة بسبب حاجتنا نريد أن نأخذ من هذه الوصية، فهل يحق لنا أن نأخذ من الوصية أم لا؟ أفتونا مأجورين.

    وهذا نص الوصية: حضرت لدى المحكمة الكلية إدارة التوثيقات الشرعية (هيه) وأقرت وهي في حال صحتها وكمال عقلها قائلة إني أوصي بثلثي من جميع مخلفاتي حين وفاتي على يد ابني سعد ينفقه في وجوه الخيرات والمبرات وعمل الإحسان وكل فعل خيري يعود نفعه عليّ بعد موتي وأذنت الموصية هيه للموصى له سعد أن يوصي من بعده على الثلث من يثق بديانته وأمانته وشهد على تعريفه الموصية وإقرارها بذلك كل من غانم وحمد... وبناء على طلب هيه حرر هذا الإعلام.

    دخل المستفتي إلى اللجنة وأفاد بما يلي: أنا قدمت هذا السؤال الذي يخصني وإخوتي، فنحن أربعة إخوة أخذ كل منا نصيبه من الإرث، لكننا محتاجون فهل لنا حق في الأخذ من الثلث؟ وسألته اللجنة: ما طبيعة احتياجاتكم؟ فأجاب: هناك ديون علينا لشركات كأقساط سيارة واحتياج لأثاث وما شابه ذلك، وسألته اللجنة عن قيمة ديونه فأجاب: حوالي سبعة آلاف دينار، وما يتبقى لي من راتبي هو (280) دينارًا، ولدي ست بنات وابن واحد، وللدراسة متطلبات مالية تثـقل كاهلي، وأنا أعمل في أعمال جانبية تدّر عليّ أموالًا قليلة، وأخي الوصي يعرف ظروفنا وهو محتاج أيضًا، ونحن نريد الأخذ من الثلث على قدر الحاجة وإبقاء ما يتبقى منه للخيرات، وسألته اللجنة: كم مقدار الثلث وكم مقدار ما تحتاجون إلى أخذه من الثلث؟ فأجاب: الثلث عبارة عن واحد وستين ألف دينار، ولا أدري كم مجموع ما نحتاجه من الثلث.

    ثم دخل إلى اللجنة الوصي (سعد) حيث أخبرته اللجنة بأن عليه أن يقدر هل إخوانه محتاجون فعلًا، وما مقدار حاجتهم، وأخبرته أن الحاجة تكون في المأكل والمشرب والملبس والعلاج والديون المشروعة التي يحبس المدين بسببها.

    يجوز للمستفتي وإخوانه أن يأخذوا من وصية والدتهم بقدر حاجتهم ما داموا محتاجين فعلًا، لأن المحتاج القريب أحق بالانتفاع من الوصية، وعلى الوصي تقدير حاجة كل منهم وإعطاؤه من الوصية ما يسد به حاجته، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4212 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة