• معرفة مواقيت الصلاة والقبلة في البلاد الأجنبية

    أنا طالب ذاهب إلى أمريكا للدراسة في ولاية بنسلفانيا وأود أن أعرض على فضيلتكم هذه الأسئلة:

    1- كيف لي أن أعرف مواقيت الصلاة؟

    2- كيف لي أن أعرف اتجاه القبلة؟

    3- هل عليّ أن أجمع صلواتي هناك طوال السفرة؟

    4- وماذا عليّ أن أفعل إذا تداخل وقت الصلاة مع المحاضرات؟

    1) لمعرفة مواقيت الصلاة في أمريكا ننصح بما يلي:

     أ) الاتصال بأحد المراكز الإسلامية القريبة للحصول على مذكرة فيها أوقات الصلاة للبلد الذي يقيم فيه.

    ب) أو الاتصال ببعض المسلمين المقيمين في البلد التي يقيم فيه المستفتي للتعرف على أوقات الصلاة.

    جـ) فإذا لم يتيسر شيء من ذلك فيمكن معرفة أوقات الصلاة بطلوع الفجر وطلوع الشمس وغروبها كما يلي: 1) وقت صلاة الصبح يبدأ من طلوع الفجر الصادق، وهو الخيط الأول من خيوط شعاع النور الذي يسبق طلوع قرص الشمس، وهو خط رفيع من النور يظهر في جهة الشرق ثم يتسع حتى يعم النور قبة السماء ويبدأ بعده قرص الشمس بالظهور، وينتهي وقت الفجر قبيل ظهور أول جزء من قرص الشمس في جهة الشرق.

    2) وقت الظهر يبدأ من زوال الشمس عن كبد السماء، أي انحرافها إلى جهة الغرب أي عندما يبدأ ظل كل شيء مثله يتحول من جهة الغرب إلى جهة الشرق قليلًا، وينتهي وقت الظهر بأن يصبح ظل كل شيء مثله سوى فيء (ظل) الزوال وهو المتجه جهة الشمال وهو قول أكثر الفقهاء، وذهب بعضهم إلى أن وقت الظهر يستمر إلى أن يصبح ظل كل شيء مثليه سوى فيء (ظلّ) الزوال.

    3) وقت العصر يبدأ من حيث ينتهي وقت الظهر كما تقدم، وينتهي وقت العصر بغياب قرص الشمس كاملًا في الأفق في جهة الغرب.

    4) وقت المغرب يبدأ من حيث ينتهي وقت العصر كما تقدم، وينتهي وقت المغرب بغياب الشفق الأحمر من الأفق الغربي، وهو ما يرى من الحمرة فوق قرص الشمس بعد غيابها وهذا رأي جمهور الفقهاء، وذهب بعضهم إلى أن وقت المغرب يمتد إلى غياب الشفق الأبيض بعد غياب الشفق الأحمر.

    5) وقت العشاء يبدأ من حيث ينتهي وقت المغرب بحسب ما تقدم، وينتهي وقت العشاء بطلوع الفجر الصادق ودخول وقت صلاة الصبح كما تقدم.

    [2]) يمكن التعرف على جهة القبلة عن طريق التعرف على موقع الدولة المقيم بها المستفتي من مكة المكرمة، قال تعالى: ﴿فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ﴾ [البقرة: 144]. ويعرف اتجاه القبلة بالطرق التالية:

    أ) بالرجوع إلى المراكز الإسلامية في المنطقة التي يقيم فيها المستفتي.

    ب) بالنظر إلى اتجاه القبلة في المساجد القريبة من محل إقامة المستفتي إن وجدت.

    جـ) بسؤال المسلمين المقيمين في المنطقة التي يقطنها المستفتي.

    د) تحديد الاتجاهات الأربعة بالطرق المتاحة ثم تبين مكان مكة المكرمة منها.

    3) الجمع والقصر جائزان للمسافر ما دام مسافرًا فإذا وصل المستفتي إلى مقر إقامته في أمريكا وجب عليه أن يصلي كل صلاة في وقتها كاملة دون قصر، لأنه صار مقيمًا بوصوله إلى مقر إقامته ولا يجوز له الجمع ولا القصر، أما في أثناء سفره فله أن يقصر ويجمع الظهر مع العصر والمغرب مع العشاء تقديمًا وتأخيرًا بشروطه الشرعية.

    4) إذا كان واقع الحال حضور المحاضرة هو أن الجامعة لا تترك للمستفتي مجالًا للصلاة، ويفترض عليه مواصلة حضور المحاضرة فيجوز له الجمع بين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء ولكن إذا أمكنه أن يصلي في الوقت فلا يجوز له تأخير الصلاة حتى يخرج وقتها.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4319 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة