• مخالفة الموكل في نوع الأضحية

    نحن نقوم بتجهيز برنامج الأضاحي ونريد معرفة كم تساوي البقرة من رؤوس الخرفان، فهل يجوز الإعلان على أضحية الخروف بأربعة دنانير كويتية، علمًا أننا سنقوم بجمع أموال هؤلاء المضحين ونذبح بقرًا بدلًا من الخرفان فهل يجوز الإعلان عن الخروف بقيمة 4 د. ك علمًا أننا نذبح بقرًا على افتراض أن البقرة تساوي سبع رؤوس من الخرفان ولا نذبح خرافًا، فهل يجوز ذلك؟ نود الإجابة على ذلك.
     

    كل من البقرة أو البدنة (الجمل أو الناقة) يكفي عن سبعة في الأضحية، أما الشاة أو الماعز فلا تكفي إلا عن واحد، وبذلك تحل كل من البقرة والبدنة محل سبعة شياه في الأضحية. والمسلم المكلف بالأضحية مخير بين أن يقدم لله تعالى في الأضحية شاة أو سُبُع بقرة أو سُبُع بدنة، والوكيل عن المكلف ملزم بشروط وكالته، فإذا وكله بذبح شاة لم يجز له أن يستعيض عنها بسُبُع بقرة، وإذا وكله بذبح سُبُع بقرة لم يجز له أن يستعيض عنها بشاة، لهذا فإن على السائل أن يعلن للمكلفين بالأضحية ما سوف يفعله عند قبض ثمن الأضحية منهم، فإن طلب منهم أن يطلقوا له الاختيار ووافقوا على ذلك كان مخيرًا بين أن يقدم عن كل منهم لله تعالى شاة أو سُبُع بقرة ما يراه الأنفع والأصلح للفقراء.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4356 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات