• الدعاية الإعلانية في المسجد

    تقدمت إحدى المطابع إلى لجنة خيرية بعرض لعمل تقويم يبين مواقيت الصلاة وذلك لإهدائه لجميع مساجد الكويت على أن تكون التكلفة مناصفة بين الجهتين بالإضافة إلى إبراز اسم اللجنة وكذلك اسم المطبعة، واستفساراتنا بالتحديد كالتالي:

    1- هل يعتبر إبراز اسم المطبعة بمثابة دعاية تجارية لها؟

    2- في حالة الإيجاب ما مدى شرعية هذا العرض؟

    3- اشتمل التقويم على اسم المصمم ورقم تليفونه فهل هذا يدخل ضمن الدعاية التجارية؟

    الإعلانات في المساجد لا تجوز لقوله تعالى: ﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا[١٨]﴾ [الجن: 18]. إلا أن إبراز مواعيد الصلاة والإقامة في المساجد أمر تقتضيه مصلحة المصلين، لذلك ترى الهيئة أنه يباح الإعلان عن هذه المواعيد في المساجد بشروط:

    أولًا: ألا يتخذ ذلك وسيلة إلى الإعلان في المساجد عن اسم الناشر أو الطابع أو غير ذلك من الأنشطة والأغراض.

    ثانيًا: ألا يتكرر هذا الإعلان في المسجد فلا يسمح إلا بإعلان واحد عن مواقيت الصلاة.

    ثالثًا: أن تعتمد الوزارة هذا الإعلان.

    رابعًا: أن تراجع هذه المواقيت من قبل المختصين من الفلكيين ونحوهم.

    خامسًا: ألا يوضع في مكان يشغل المصلين.

    وعليه فإنه لا يجوز وضع هذا التقويم المسؤول عنه في المساجد سواء في ذلك أن يكون صادرًا عن جهة خيرية أو غيرها.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4359 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات