• زيارة النساء للقبور

    توفيت والدتي، وغسلت وكفنت ودفنت في مقبرة الصليبخات السنية، وقد منعني القائمون على المقبرة من زيارة قبرها بعد دفنها، بدعوى أن بلدية الكويت تمنع النساء من زيارة القبور إلا في أيام العيد، لحرمة ذلك شرعًا، وأنا أعلم أن كثيرًا من الفقهاء أذنوا للنساء بزيارة القبور، بل إن بعضهم ندب إلى ذلك للاعتبار، فأرجو التكرم ببيان الحكم الشرعي في زيارة النساء للقبور، وإذا كان مأذونًا به شرعًا فأرجو الكتابة إلى بلدية الكويت بذلك للإذن به.
     

    تجوز زيارة النساء للقبور إذا روعيت آداب زيارة القبور لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: «كَيْفَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «قُولِي: السَّلامُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الْمُسْلِمِينَ، وَيَرْحَمُ اللَّهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنَّا، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ بِكُمْ لاحِقُون» رواه مسلم، ولحديث أنس رضي الله عنه قال: مَرَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِامْرَأَةٍ تَبْكِي عِنْدَ قَبْرٍ، فَقَالَ: اتَّقِي اللَّهَ وَاصْبِرِي، قَالَتْ: إِلَيْكَ عَنِّي فَإِنَّكَ لَمْ تُصَبْ بِمُصِيبَتِي وَلَمْ تَعْرِفْهُ، فَقِيلَ لَهَا: إِنَّهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَأَتَتْ بَابَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلَمْ تَجِدْ عِنْدَهُ بَوَّابِينَ، فَقَالَتْ: لَمْ أَعْرِفْكَ، فَقَالَ: «إِنَّمَا الصَّبْرُ عِنْدَ الصَّدْمَةِ الْأُولَى» متفق عليه. واللجنة ترى جواز زيارة النساء للقبور مع مراعاة ما يلي:

    1- تخصيص وقت محدد لزيارة النساء للقبور ما بين الشروق إلى الغروب مع اختيار الأوقات التي لا يدفن فيها عادة، وذلك لتحاشي اتباع النساء للجنائز المنهي عنه في حديث أم عطية رضي الله عنها قالت: (نهينا من اتباع الجنائز) أخرجه البخاري ومسلم.

    2- التزام زائرات القبور بما يمليه الشرع من حيث اللباس وترك الزينة، ومنع مزاحمة الرجال.

    3- عدم إطالة الجلوس عند القبور، والعويل، والصراخ، أو التشاغل بغير الدعاء والذكر من الضحك واللغو.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4373 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة