• دفع الوصية للغارمين

    هل يجوز الاستقطاع من ثلث الوالد رحمه الله علمًا بأنه أوصى به إلى الخيرات، ولي أخت شقيقة عليها دين وقدره 11.000 ألف دينار فهل يجوز الأخذ من الثلث لتسديد هذا الدين؟ أفتونا مأجورين.

    دخل المستفتي إلى اللجنة وأفاد بما يلي:

    أنا أخو المرأة المدينة، والوصي على الثلث الذي ينفق منه طبقًا للوصية على وجوه البر والخير، وسؤالي عن أختي التي طلقها زوجها، حيث إنه لعدم إنفاقه على أولاده منها تراكمت عليها ديون، واشتكت عليه في المحاكم لكنها لم تحصل على جميع الحقوق، أما حالة مطلقها فلديه معاشه التقاعدي، ولا أعتقد أن لديه دخلًا آخر، وهو -أحيانًا- يدفع أجرة السكن فهل أعطي أختي من الثلث لتسدد ديونها؟

    وسألته اللجنة: هل ترى أن الأولاد يستحقون أن يأخذوا من الثلث؟ فأجاب: نعم، أرى أنهم مستحقون.

    وسألته اللجنة: هل يتحمل الثلث مبالغ الديون التي على أختك؟ فأجاب: الثلث يتحمل وسيتبقى ما أقدره بخمسة وأربعين ألف دينار.
     

    يجوز للوصي أن يعطي أخته الغارمة مقدار ما عليها من الدين لتسدد به ديونها، لأنها تُعَدُّ محتاجة، ويدخل الدفع إليها في وجوه البر والخير المشمولة بالوصية.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4491 تاريخ النشر في الموقع : 04/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة