• جمع وقصر الصلاة في السفر

    1) نذهب ونحن مجموعة أسبوعيًا إلى منطقة الصبية في أيام الأربعاء والخميس والجمعة وفي بعض الأحيان يكون الذهاب من يوم الثلاثاء... فهل يحق لنا الجمع والقصر في هذه الأيام؟ علمًا بأن الذهاب يتم أسبوعيًا وبصفة مستمرة.

    2) إذا كنا في سفر وأردنا جمع صلاتي الظهر والعصر وقصرهما في وقت العصر حيث يجوز لنا الجمع والقصر، فهل ننوي العصر أولًا ثم الظهر؟ أم العكس هو الصحيح؟، وإذا كان جوابكم بصلاة الظهر أولًا ثم العصر، فهل هناك بعض الآراء في الفقه الإسلامي التي تجوز صلاة العصر قبل الظهر في حالتي الجمع والقصر؟، وهل مثل ذلك ينطبق على صلاتي المغرب والعشاء في حالة الجمع؟

    1) إذا كانت المسافة الفاصلة بين حدود بنيان المحافظة التي يقيم فيها المستفتي وحدود الصبية لا تقل عن 80 كيلو مترًا ولم ينو الإقامة في الصبية أكثر من أربعة أيام فإن له أن يقصر ويجمع الصلوات منذ خروجه من مكان إقامته إلى وقت عودته إليه.

    2) جمهور الفقهاء على جواز الجمع في السفر سواء أكان جمع تقديم أم جمع تأخير ولكل من الجمعين شروط.

    فأما شروط جمع التقديم فهي:

    أ) البداءة بالأولى من الصلاتين كالظهر في جمع الظهر والعصر، والمغرب في جمع المغرب والعشاء، فلو قدم العصر على الظهر أو العشاء على المغرب لم تصح العصر ولا العشاء، وعليه أن يعيد العصر بعد الظهر والعشاء بعد المغرب.

    ب) أن ينوي جمع الثانية مع الأولى في أول الصلاة الأولى أو في أثنائها فإذا أتم الأولى قبل أن ينوي الجمع لم يصح الجمع.

    جـ) أن يوالي بين الصلاتين ولا يفصل بينهما بفاصل طويل، ولا يضر الفاصل القصير، وهو ما كان بقدر الإقامة فقط. د) أن يبقى مسافرًا في أثناء الصلاتين الأولى والثانية، فإذا نوى الإقامة أثناء الأولى أو بين الأولى والثانية امتنع الجمع.

    وأما شروط جمع التأخير فهي:

    أ) أن ينوي الجمع قبل خروج وقت الأولى، فإذا لم ينوه حتى خرج وقتها صلاها قضاء لا جمعًا.

    ب) استمرار سفره حتى يتم الصلاة الثانية.

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4597 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة