• حكم تارك الصلاة

    ما هو حكم تارك الصلاة -أي الذي لا يصلي إطلاقًا؟ أو يصلي أحيانًا ويتركها أحيانًا أخرى- وهل يجوز تزويجه إذا قام بخطبة امرأة؟ وهل يجوز مشاركته في الطعام؟ وما هو الدليل على ذلك؟

    تارك الصلاة مع الإنكار لفرضيتها كافر باتفاق الفقهاء، أما المتكاسل في أدائها أحيانًا أو مطلقًا مع الإقرار بفرضيتها فهو فاسق وليس بكافر عند أكثر الفقهاء، ويجب على أولياء الأمور نصحه وتعزيره حتى يتوب ويصلي، وعليه فلا بأس بتزويجه ومشاركته في الطعام، وإن كان الأولى التنزه والامتناع عن ذلك لغير ضرورة أو حاجة ماسة زجرًا له، والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4600 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة