• الوضوء من سؤر الكلب

    يسأل بعض أهل الأغنام من أصحاب (الجواخير)، هل يجوز أن نتوضأ بسؤر الكلب، لأنه أحيانًا يحين وقت الصلاة وليس عندنا ماء إلا الموجود في الحوض الصغير الذي تشرب منه الأغنام، والذي يسمى في عرف أهل الكويت (الصريفة).

    وهو حوض مستطيل مصنوع من (معدن الصاج) يسع ما بين 40 إلى 50 لترًا من الماء، يقول: ونحن نتوضأ منه في بعض المرات، ولكن نبهنا الحارس إلى أن كلب الحراسة يشرب من نفس الحوض أحيانًا، فهل يجوز لنا أن نتوضأ منه؟ وإذا كان الجواب بعدم الجواز فما حكم وضوءاتنا وصلواتنا السابقة من تلك الوضوءات؟

    الماء المسؤول عنه، الذي ولغ فيه الكلب يعتبر قليلًا بناء على تقدير الفقهاء، وينجس بولوغ الكلب فيه عند جمهور الفقهاء، وذهب المالكية إلى طهارته ما لم يتغير بذلك طعمه أو لونه أو رائحته، وعليه فإن على المستفتين الامتناع عن الوضوء من سؤر الكلب بعد اليوم، أخذًا بقول الجمهور احتياطًا، أما الصلوات الماضية فهي صحيحة إن شاء الله تعالى، ولا ضرورة إلى قضائها ما دام قد فات وقتها، سواء كان الماء قد تغير لونه أو طعمه أو ريحه أو لم يتغير، لفوات وقتها، ولأن إزالة النجاسة عند المالكية لا تجب إلا مع الذكر والقدرة.

    والله أعلم.

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4868 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات

فتاوى ذات صلة