• إجابة السامع للأذان والإقامة

    ما حكم قول بعض المأمومين: (أقامها الله وأدامها)، عند سماعهم لقول المؤذن: (قد قامت الصلاة) أثناء الإقامة؟

    إجابة السامع للأذان والإقامة باللسان سنة عند جمهور الفقهاء، وقال الحنفية: الإجابة باللسان سنة في الأذان دون الإقامة، والصيغة المسنونة في الإجابة أن يقول السامع كما يقول المؤذن والمقيم، وعند قولهما: (حي على الصلاة) و(حي على الفلاح) يقول السامع: (لا حول ولا قوة إلا بالله)، وتسمى نحتًا (الحوقلة)، وعند قول المقيم (قد قامت الصلاة) يقول السامع: (أقامها الله وأدامها)، لما رواه أبو داود عن بعض الصحابة قالوا: «أَنَّ بِلَالًا أَخَذَ فِي الْإِقَامَةِ، فَلَمَّا أَنْ، قَالَ: قَدْ قَامَتِ الصَّلَاةُ، قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: «أَقَامَهَا اللَّهُ وَأَدَامَهَا»، وإذا قال المؤذن في أذان الفجر: (الصلاة خير من النوم) يقول: (صدقت وبَرِرْت).

    والله أعلم.
     

    مجموعة الفتاوى الشرعية

    رقم الفتوى: 4872 تاريخ النشر في الموقع : 05/12/2017

    تواصل معنا

التعليقات